منوعات

حقيقة وفاة طفل جراء سقوطه من شرفة منزل ذويه في جرمانا

أوضح الطبيب الشرعي في جرمانا الدكتور أسامة أبو الخير لقناة الخبر حقيقة الأخبار المتداولة حول قيام طفل يبلغ من العمر 11 عامًا بإلقاء نفسه من منزل والديه في منطقة جرمانا بريف دمشق.

وأكد أبو الخير أن “الحادثة قدر ومصير ، وهو أن الطفل قادم مع أسرته من محافظة حلب إلى منزل أقاربه في مدينة جرمانا ، وفيه بلكونة في المنزل ، وهي قام أصحاب المنزل بوضع غطاء مظلل “.

وأضاف أبو الخير: “لما توجه الفتى البالغ من العمر تسعة أعوام إلى الشرفة ظن أن هناك جدارًا خلف المظلة الموضوعة واتكأ عليها مما أدى إلى سقوطه من الطابق الثاني ووفاته نتيجة لذلك مشيرا الى ان الحادث وقع ظهر يوم الاثنين.

يشار إلى أن الواقعة تناقلت على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ، أن طفلاً ألقى بنفسه من شرفة منزل والديه في جرمانا ، ما أدى إلى وفاته.

☑️ المصدر: قناة الخبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى